الرئيسيةالرئيسية  مجلة المنتدىمجلة المنتدى  الأحداث  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  لتحميل الصور والملفاتلتحميل الصور والملفات  دردشة المنتدىدردشة المنتدى  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 طبيبة إسبانية تدفع ثمن إنسانيتها و شرف مهنتها .. و تتحول إلى إرهابية تشيلية على شاشات النظام العاهر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ADMIN
الادارة
الادارة
avatar

الدولة :
المزاج :
ذكر
عدد المساهمات : 2363
تاريخ التسجيل : 06/05/2011
الموقع : سوريا لايف

الاوسمة :

مُساهمةموضوع: طبيبة إسبانية تدفع ثمن إنسانيتها و شرف مهنتها .. و تتحول إلى إرهابية تشيلية على شاشات النظام العاهر   الثلاثاء فبراير 03, 2015 5:32 am


جبال اللاذقية..
منذ ثلاثة أشهر و في يوم صيفي معتدل في جبال التركمان انطلقت مع صديقين لي على سيارة دفع رباعية تستخدم في الإخلاء الطبي في رحلة تهدف للكشف على كافة النقاط الطبية و المشافي الميدانية في ريف اللاذقية و تفقدها .
زرنا ما نعرفه من نقاط طبية و سألنا الأهالي إن كان هناك غيرها لم نسمع به من قبل ، فأجابنا أحد الإخوة ” هل زرتم الطبيبة الإسبانية ؟ ”
– لا و الله ، من هي ؟ و منذ متى هي هنا ؟
– لا نعرف عنها الكثير إلاّ أنها أتت مع زوجها التونسي و تقيم في القرية الفلانية ، تعاين نساء القرى مجاناً و لا ترى الرجال …
– هل لك أن تدلنا عليها ؟
– هي تسكن في شقة عند بائع النحل في تلك القرية و لكنها قد لا تقابلكم …
– سنجرب حظنا في جميع الأحوال …
انطلقنا في الطرق الجبلية الوعرة حتى وصلنا إلى القرية المنشودة ، سألنا الأهالي حتى اقتربنا و لمحنا المناحل الزرقاء فأدركنا أن هذا هو المكان … نادينا بائع العسل …
– السلام عليكم … هل الطبيبة هنا ؟
– من يريدها ؟
– نحن أطباء و نريد أن نسألها إن كانت تحتاج شيئاً …
– سأسألها إن كانت ترضى بمقابلتكما فزوجها مع الكتائب الآن و هي لا تقابل الرجال .
عاد بعد قليل ليقول لنا اصعدوا هذا الطريق الترابي ، ستجدونها هناك …
صعدنا مشياً … كانت شمس الزوال في وجهنا … لم يمض وقت طويل حتى ظهر أمام قرص الشمس المغبر مهر صغير ذو شعر ذهبي يمشي بخفة و حول عنقه النحيل حبل صغير تمسك به سيدة متوشحة بالسواد الكامل لا يرى منها سوى عينيها تحمل على كتفها رشاش روسي … منظر و كأنه خرج من أحد أفلام هوليوود في التسعينات !
كان منظراً غريباً و ساحراً في نفس الوقت … طبيبة أجنبية تركت أوروبا و قدمت مع زوجها المجاهد لتعالج نساء القرى و تعيش حياة التقشف و البساطة .
سلمنا عليها بالعربية فأجابت و عليكم السلام … حاولت أن أحادثها بالعربية فلم تفهمني ، جربت الإنجليزية و لكن ذلك لم يجد … قالت لي بكلمات فهمت من بعضها أنها تتحدث الإسبانية و الفرنسية فقط !
قلت في نفسي لعل اللغة الطبية تتشابه ! … و لكننا لم نفلح بالتواصل و لكنها فهمت منا أننا قدمنا لتقديم يد العون فقط … فكتبت لنا على قصاصة ورق صغير بعض ما تحتاجه من أدوية … شكرتها على قدومها و وعدتها أن يصلها ما طلبت قريباً … ودعناها و نزلنا إلى بائع العسل الذي أصر بكرمه على أن يطعمنا صحناً من عسله الطازج .
أثرت بي هذه السيدة كثيراً و لكني لم أكتب عنها من قبل حرصاً على خصوصيتها و لأنها قصدت في عملها البعد عن الأنظار و الإخلاص لله عز و جل .
مضت الأشهر و نسيت أمرها … و لكن يبدو أنني نسيت أني تركتها ورائي في بلاد تعيث فيها الوحوش فساداً …
رأيتها اليوم … و ليتني لم أرها …
اليوم ظهرت على التلفزيون السوري مكشوفة الوجه مكسورة الخاطر …
لم أشاهد المقطع … لم أفتحه … خجلت منها … استحييت من رؤية وجهها الذي حرصت هي على تغطيته … خشيت أن تراني عبر الأثير … أردت أن أبقي على صورتها كما كانت في مخيلتي … أردت أن أحتفظ بصورة الملاك الذي رأيته كما كان في ذلك اليوم الصيفي الرائع مع المهر الصغير …
هذه الطبيبة كانت في رحلة مع زوجها من اللاذقية إلى إدلب فتاها الطريق و انتهى بهما المطاف على حاجز للجيش السوري … حاجز من حواجز جهنم على الأرض … أخرجوا الرجل و أردوه قتيلاً أمام زوجته الجزعة … ثم أخذوها ليكملوا جريمتهم و فحشهم و يذكروا العالم كله كم هم جبناء خسيسين لا يستحقون مكاناً بين البشر … أخذوها لينشروا مقطعاً جديداً من مقاطع بشاعتهم يستمتع به ذوي العقول المريضة من أشباههم .
قد تجدوا مقطعاً منتشراً يتحدث عن تشيلية أتت مع زوجها التونسي التكفيري الإرهابي الذي كان في صفوف جبهة النصرة ، أرجو أن لا تفتحوا المقطع و لا تشاهدوه … غضوا بصركم عنه …
غضوا بصركم عن الطبيبة العفيفة و ادعوا لها بالصبر و الفرج العاجل …
حسبنا الله و نعم الوكيل .

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://syrialife.3oloum.com
 
طبيبة إسبانية تدفع ثمن إنسانيتها و شرف مهنتها .. و تتحول إلى إرهابية تشيلية على شاشات النظام العاهر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم الادبي :: قصص عن الثورة-
انتقل الى: