الرئيسيةالرئيسية  مجلة المنتدىمجلة المنتدى  الأحداث  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  لتحميل الصور والملفاتلتحميل الصور والملفات  دردشة المنتدىدردشة المنتدى  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 من وحي القرآن: وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ADMIN
الادارة
الادارة
avatar

الدولة :
المزاج :
ذكر
عدد المساهمات : 2363
تاريخ التسجيل : 06/05/2011
الموقع : سوريا لايف

الاوسمة :

مُساهمةموضوع: من وحي القرآن: وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها    الإثنين يونيو 27, 2011 8:33 pm

<blockquote class="postcontent restore">
وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها

إذا حاولنا أن نخرج من حياتنا الرتيبة لننظر إلى أنفسنا
ومحيطنا الصغير والعالم الكبير من حولنا نظرة جديدة فإننا سنكتشف أن ذلك
كله ليس من الأمور العادية في شيء، بل هو من الخوارق والمعجزات التي تظهر
فيها بجلاء نعمة الله على الخلق. والحقيقة أن كل أمر من أمور الكون يعد من
الخوارق. ولكن لأن الألفة والتكرار والعادة تعمي عيوننا، فإننا لا نستطيع
التطلع إلى الحوادث الجارية حولنا بنظرة صحيحة تقيِّمها التقييم الصحيح.

لو تفكر الإنسان في لقمة الخبز التي يضعها في فهمه وبحث عن حصته في المراحل
التي يُصنع فيها الخبز لظهرت الحقيقة من ذاتها. صحيح أن الإنسان هو الذي
زرع وحصد وطحن وخبَز، ولكن لو لم يخلق الله الأرض والتراب والشمس ولم يرسل
المطر، إلى غير ذلك من عناصر الطبيعة... أكان بمقدور الإنسان أكل الخبز؟
ويلفت القرآن نظرنا إلى هذه الحقيقة التي تكاد تغفل عنها العيون، ويدعونا
إلى رؤيتها من جديد: "أفرأيتم ما تحرثون أأنتم تزرعونه أم نحن الزارعون".
ثم بعد صنع الخبز، لو لم يعط الله للإنسان يدا وفما وأسنانا... ، أكان
بمقدور الإنسان أن يأكله؟ إن هذا مثال واحد فقط عن واحدة من النعم المبثوثة
في الكون، نخلص منه إلى أن كل شيء حولنا نعمة، وأن إحصاء أوجُه النعمة في
شيء واحد من تلك الأشياء أمر بعيد المنال.

إن النظر إلى كل شيء في الكون من هذا المنظار هو الذي يتيح لنا أن نرى يد
الله وبديع صنعه في الخلق، وأن نتذوق طعم الإيمان في هذه الرؤية. وإن
ملاحظة النعمة ومشاهدتها في صغير الأمور وكبيرها يفضي إلى الفرح بها كلما
وُجدت، وإلى تجدُد الفرح بها كلما تجددت. ولما كان الفرح مفتاحا للسعادة
فإنك كلما نظرت أكثر، تعرفت على نِعم أكثر، فكانت سعادتك أكبر.

فاللهم اجعلنا ممن نظر إلى نعمك فعرفها، وشكرك عليها فزادته إيمانا وسعادة، ولا تجعلنا ممن غفل عن نعمك ونكرها فازداد حسرة وشقاء.
</blockquote>

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://syrialife.3oloum.com
 
من وحي القرآن: وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الاسلامي :: القران الكريم-
انتقل الى: